سنام الرياض

سنام الرياض

منتدى اعلامي عام بإشراف المستشار الإعلامي حمود بن عثمان السكران
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مطلوب مشرفين لجميع الأقسام مع اشتراط الدخول اليومي لمدة ساعة على الأقل

شاطر | 
 

 كيف تجمع اداب الخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shehab3000
إعلامي جديد
إعلامي جديد
avatar

سبحان الله

ذكر
دولتي : مصر
المزاج : رايق
عدد المساهمات : 17
نقاط : 49
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 18/09/1995
تاريخ التسجيل : 13/06/2010

مُساهمةموضوع: كيف تجمع اداب الخير   الأحد يونيو 13, 2010 10:41 pm

كيف تجمع آداب الخير
إن
المترقي في منازل الآخرة ليحرص على كل أدب من الآداب الإسلامية أن يعمل به
في حياته اليومية ، وفي تعامله مع غيره ، فهو لا يترك أدباً على حساب آخر ،
بل هو يحرص أن يكون جامعاً لأكثر الآداب .

· حقيقة الأدب : قال ابن القيم رحمه الله
: حقيقة الأدب ، استعمال الخلق الجميل .

· فعن أبي محمد ابن أبي
زيد إمام المالكية
في زمانه ، أنه قال : ( جماع آداب الخير وأزمتهُ
تتفرع من أربعة أحاديث ، الحديث الأول : [ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر
فليقل خيراً أو ليصمت ] ، الحديث الثاني : [ من حسن إسلام المرء ، تركهُ
مالايعنيه ] ، الحديث الثالث الذي أوصاه : [ لا تغضب ] ، الحديث الرابع [
المؤمن يحب لأخيه ما يحب لنفسه ] .

· فهذه الأحاديث الأربعة
عليها مدار التقوى والإستقامة في الدين .

· وهذه إشارات يسيرة ،
وتعليقات مختصرة للحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله ، من كتابه القيم :


( جامع العلوم والحكم ) . حول هذه الأحاديث ،حتى نعيشها واقعاً في حياتنا ،
و حتى نكون قد جمعنا من الخير آدابا ومن البر أبوابا أو نقرب من ذلك ،

· الحديث الأول : عن أبي
هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ من كان يؤمن
بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ] رواه البخاري ومسلم .

الشـــرح
:

-
قال ابن مسعود رضي الله عنهُ : إياكم وفضول الكلام ، حسب امرئ ما
بلغ حاجتهُ .

-
الإكثار من الكلام الذي لا حاجة له يوجب قسوة القلب .

· مفاسد كثرة الكلام :
-
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : من كثر كلامه كثر سقطه ، ومن كثر
سقطهُ كثرت ذنوبه ، ومن كثرت ذنوبه كانت النار أولى به .

-
أجمعت الحكماء : على أن رأس الحكمة الصمت .

-
والمقصود
من الحديث :
أنه أمر بالكلام بالخير ، والسكوت عمّا ليس بخير
.

-
قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : ما شيء أحق بطول سجن من لسان
.

· حفظ اللسان أصعب :
-
قال محمد بن الواسع رحمه الله : حفظ اللسان أشد على الناس من حفظ
الدينار والدرهم .

· انضباط أخلاقي عجيب :
قال
عمرو بن مرة : حدثني رجل ، من أهل ربيع بن خثيم « ما سمعنا من ربيع كلمة
نرى عصى الله فيها منذ عشرين سنة »

· الحديث الثاني : عن أبي
هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ من حسن إسلام
المرء ، تركهُ ما لا يعنيه ] رواه الترمذي .

الشـــرح
:

-
هذا الحديث أصلٌ عظيم من أصول الآداب .

-
معنى الحديث : أن مَن حسن إسلامه ، ترك ما لا يعنيه ، من قول وفعل ،
ويَقتصر على ما يعنيه من الأقوال والأفعال .

- وإذا حسن الإسلام ترك ما
لا يعني كله من ( المحرمات ، والمكروهات ، والمشتبهات ، وفضول المباحات
التي لا يحتاج إليها ) .. وفعل الواجبات والمستحبات التي يحتاج إليها .

· محاسبة دقيقة للنفس :
-
مرّ حسان بن سنان بغرفة فقال : متى بنيت هذه ؟ ثم أقبل على نفسه
فقال : تسألين عن ما لا يعنيك ! لأعاقبنكِ بصوم سنة فصامها ..

انتبه
.. واسأل نفسك كم من الكلمات والاستفسارات التي نتكلم بها وهي لا تعنينا
في الحقيقة .

· الحديث الثالث : عن أبي
هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني ؟ قال :
[ لا تغضب ] فردد مراراً قال : [ لا تغضب ] رواه البخاري .

الشــرح :
-
هذا الحديث يدل على أن الغضب جماع الشر ، والتحرز منهُ جماع الخير .

-
قيل لعبدالله بن المبارك رحمه الله : أجمع لنا حسن الخلق في كلمة ؟
قال : ترك الغضب .

وكذلك
فسره الإمام أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه رحمهما الله بأنه ترك الغضب .

- وكان النبي صلى الله
عليه وسلم لا يغضب ، إلا إذا انتِهِكتْ محارم الله ، وكان لا ينتقم لنفسه ،
( ولم يضرب بيده خادماً ولا امرأة إلا أن يجاهد في سبيل الله ) رواه
مسلم .

-
والغضب
: هو غليان دمُ القلب ، طلباً لدفع المؤذي عنه خشية وقوعه ، أو طلباً
للانتقام ممن حصل منه الأذى ، وينشأ من ذلك :

كثير
من الأفعال المحرمة : ( كالقتل ، والضرب ، وأنواع الظلم ، والعدوان .. .. )
.

وكثير
من الأقوال المحرمة : ( كالقذف ، والسب ، والفحش ، وربما كفر بكلمة ،
والطلاق ، والدعاء على النفس بالشر ) ..

· الحديث الرابع : عن أنس
بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [لايؤمن
أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه ] رواه البخاري ومسلم .

الشــرح :
- المقصود : أن من جملة
خصال الإيمان الواجبة ، أن يحب المرء لأخيه المؤمن ما يحبه لنفسه ، ويكره
له ما يكرهه لنفسه ، فإذا زاد ذلك عنه نقص إيمانه بذلك .

-
وهذا كله يأتي من كمال سلامة الصدر ، من الغش والغل والحسد ، فيحزن
لحزن أخيه ويفرح لفرحه .

- كان محمد بن الواسع رحمه
الله : يبيع حماراً له ، فقال له رجلٌ : أترضاه لي ؟ قال : لو رضيته لم
أبعه ، وهذا إشارة منه إلى أنه لا يرضى لأخيه إلا مايرضاه لنفسه وهذا من
باب النصيحة .

· أخيراً : والله ثم والله
لو طبق المسلمون هذه الأحاديث الأربعة ، بالتمام والكمال لما وجدت المشاكل
بين الناس ، لا بين الحاكم والمحكوم .. ولا بين الزوج وزوجته .. ولا بين
البائع والمشتري .. ولا بين الجارِ وجارهِ .. ولسـاد ت المحبّة والتراحم
بين المسلمين، والتعاطف ، والصدق ، والوفاء ، والأمانة ، والتعاون .. ولذهب
الغش والخداع ، والخيانة ، والكذب ، والنميمة ، والغيبة ، والسرقة ،
والزنا ..

· فرصـة للتدريب والتمرين :
- قال ابن قدامة المقدسي
رحمه الله : إن تعاطي أسباب الفضائل يؤثر في النفس ويغير طبعها فكذلك
مساكنة الكسل أيضاً يصير عادة ، فيحرم بسببه كل خير .

· فإذا أردت أن تجمع أداب
الخير فما عليك إلا أن تتدرب وتمارس كل خلق حتى يكون عندك هيئة راسخة في
نفسك بعد فترة من الزمن بإذن الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورانه
مشرفة
avatar


انثى
دولتي : السعودية
المزاج : تعبانه
المهنة : غير معروف
عدد المساهمات : 429
نقاط : 1286
السٌّمعَة : 2
تاريخ الميلاد : 20/10/1974
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
الموقع : زهرة النرجس

مُساهمةموضوع: رد: كيف تجمع اداب الخير   الأحد يونيو 13, 2010 11:06 pm


_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nargees.gogoo.us
 
كيف تجمع اداب الخير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سنام الرياض  :: المنتديات الإسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: